قصص وحكايات بنات

“جوزي ما بيعرفش… طلقني يا قاضي”

“أنا اتخميت فيه واكتشفت أنه بارد ومبيعرفش يبوس، وأنا كل اللي عاوزاه أني أستمتع مع جوزي، ولا هو الراجل من حقه يطالب بحقوقه ويتجوز أكتر من واحدة لو مالقيش المتعة مع مراته، وإحنا لا؟؟”. بهذه الكلمات بدأت المرأة المصرية ”رهام” دعوى الخلع ضد زوجها ”سامي” أمام محكمة الأسرة بمدينة نصر.
دعوى الخلع التي تحمل رقم 975  لسنة 2013 طالبت فيها رهام بتفريقها عن زوجها بسبب الضرر الذي وقع لها ”وخوفها من أن ألا تقيم حدود الله”.


“رهام” التي أجبرت على الزواج دون إرادتها من شخص لا تحبه تحت ذريعة العادات والتقاليد أضافت: ”منذ الليلة الأولى أدركت أنه ليس الشخص المناسب فلم يسعدني مطلقا فهو شخص بارد، وبالرغم من أنه يقوم بأداء الواجبات الزوجية إلا أنه يفتقد للحنان وبصراحة لا يعرف التقبيل، وعندما أتبادل الأحاديث مع صديقاتي المتزوجات أشعر بالنقص مع سامي، وهذا ناتج أني لم أرغب بالارتباط به من البداية”.
وبدلا من أن يستمع ”سامي” لاحتياجات زوجته الشرعية وأن يحاول تلبيتها قام بضربها عندما صارحته بحقيقة شعورها وإحساسها بالملل والنفور منه واتهمها بأنها غير محترمة، فما كان منها إلا أن توجهت لأهلها لطلب المساعدة منهم، لتواجه بذلك تهمة جديدة من ذويها بأنها غير سوية وأُجبرت على الرجوع لزوجها.
انتقلت ”رهام” بذلك من مرحلة توجيه التهم لمرحلة العقوبات حيث شعر سامي ”أن رجولته خدشت بلجوء رهام لأهلها وفضحه”، فأصبح يأخذ منها ما يحتاج بالغصب حتى العلاقة الجسدية واستمر مسلسل الضرب والإهانات والاتهام بالخيانة والحبس في المنزل، ما دفع رهام أخيرا للهرب من المنزل وقررت الخلع.
واختتمت رهام دعواها بالقول ”إن اتهمني الجميع بسوء الخلق فالله يعلم أنني زوجة محترمة ولكني لم أصبر على حرماني من شيء حلال وطبيعة بشرية”.
وفى ظل إصرار الزوجة على الحصول على الخلع ونفي ”سامي” ما وصفها بادعاءات ”رهام”، مؤكدا أنه لا يعاني من أي مشكلة وأنها امرأة غير سوية، قررت المحكمة تفريق ”رهام”عن زوجها بعد التأكد من استحالة العشرة بينهم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى