غير مصنف

ظاهرة اغتصاب الأطفال تهدد المجتمع.. أطباء نفسيون: يجب معالجة الطفل نفسيًا وعضويًا.. قانونيون: ضرورة وجود حكم مشدد على مغتصبي الأطفال

لم يعد الإيذاء والتحرش الجنسى في مصر يقتصر على الفتيات والسيدات، بل امتد إلى الأطفال أيضًا بالمدارس والشوارع وداخل دور الرعاية، وحتى المنازل من قبل أقرب الناس إليهم، والمسئولون عن رعايتهم.

أثبتت الإحصائيات أن هناك سبعة عشر ألف حالة لأطفال مغتصبين سنويًا، كما أكدت الدراسات أن شكوى الأطفال من التعرض للإيذاء الجنسى صادقة بنسبة كبيرة، حيث إن 8 فقط من 10000 قد يكذبون، وأشار المجلس القومى للأمومة والطفولة أن 18% من الأطفال تعرضوا للتحرش الجنسى و35% من الحالات تكون من قبل المسئولين عن حماية الأطفال، في حين كشف مجلس إدارة جمعية الدفاع الإجتماعى بالشرقية أن 90% من أطفال الشوارع قد تعرضوا للاغتصاب.

وبالرغم من ذلك، فالأحكام الصادرة على مغتصبى الأطفال والمتحرشين ليست رادعة، ولم تساعد في إنهاء الظاهرة، وقد تعددت حوادث الاغتصاب والاعتداء الجنسى على الأطفال في الفترة الأخيرة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى