اخبار منظمات المجتمع المدني

نساء دمياط يطالبن رئيس الجمهورية بالقضاء على البطالة

في إطار الحملة القومية لدعم مشاركة المرأة (( هي شريك في صنع القرار )) و التي ينظمها مركز سيداو للديموقراطيه و حقوق الإنسان و الجمعية الوطنية للدفاع عن الحقوق و الحريات و بالتعاون مع المجلس القومي لحقوق المرأة وصل قطار الحملة إلى محافظة دمياط و كان الهدف من الحملة هو تدريب عدد من الرائدات الريفيات من مختلف قري المحافظة          ( 20 مركز و قرية )  على تغير نظرة المجتمع للمرأة و أنها قادرة على المشاركة في اتخاذ القرار .

و قد امتد التدريب على مدي يومان تم تدريبهم على العمل الجماعي و دورهم في المجتمع القروي كرائدات ريفيات و إمدادهم بالمعلومات الخاصة بالتشريعات الوطنية التي تحمي حقوق المرأة خاصة في الدستور الجديد و تاريخ مشاركة المرأة و تم عرض نماذج و تجارب سيدات من محافظة دمياط  و تجاربهن أثناء خوض الانتخابات .
انتهت الدورة بورشة عمل شارك فيها قيادات من المحافظة و أعضاء من المجلس القومي للمرأة و بعض الإعلاميين و انتهت الورشة بعدد من التوصيات توجهن بها إلى رئيس الجمهورية و أعضاء البرلمان القادم أو اى حكومة قادمة و أيضا إلى النخب المحسوبين على المواطنين و الكلام بلسان حالهم و هم بعيدون عن الواقع تلخصت التوصيات في الاتى
1-     لابد من القضاء على البطالة فمحافظة دمياط التي كانت تعمل و لم يشتك اى فرد منها يوما من البطالة أصبحت تعاني خلال الثلاث سنوات الأخيرة من البطالة بنسبة كبيرة جدا و هو ما اثر بالسلب على المرأة
2-     على واضعي قانون الانتخابات أن يكون الانتخاب بالنظام الفردي لأنه أفضل بدلا من الانتخاب بالقائمة و الذي ظلمت فيه النساء كثيرا من وضعهن في ذيل القائمة و عدم اهتمام الأحزاب بهن و بتدريبهن
3-     لابد من إعادة النظر في هيكلة العمل مع السيدات العاملات في الوظائف الإدارية في المحافظة خاصة من يعملون بعقود مؤقتة و تعينهن و هذا سوف يعطيهم الفرصة كي يكن مشاركات على الساحة السياسية.
4-     الرائدات الريفيات يطالبن أصحاب صنع القرار بإعطائهن الفرص للعمل مع سيدات القرى و توفير الإمكانيات اللازمة لقيامهم بدورهم في تثقيف السيدات لأنهن مهشمات و لابد من نزول قوافل ثقافية مثل القوافل الطبية التي تزور قري المحافظة كثيرا .
5-     العمل على رفع الحالة الاقتصادية للمرأة و وضع خطط للمشروعات الصغيرة الإنتاجية مما يؤهلها للمشاركة الايجابية في الحياة السياسية و تكون شريكا أساسيا في صنع القرار
6-     يجب على الدولة الحد من استيراد الأخشاب من الخارج أو على الأقل التقليل منها حيث أنها تسببت في كساد تجارة الأخشاب في دمياط و التي كانت مشهورة بها .
7-     على الأحزاب أن تعمل على تمكين المرأة خلال المرحلة المقبلة و تدريبها على خوض الانتخابات المحلية و البرلمانية و الوقوف إلى جوارها أو على الأقل تحديد كوته داخل اللائحة المنشئة للأحزاب لتهتم بالمرأة و تعدها للمشاركة في إدارة الشأن العام في بلدها.
8-     على المجالس القومية المتخصصة القيام بدورها و النزول إلى السيدات في قراهم و العمل على حل مشكلاتهم الاقتصادية و الاجتماعية و بالتالي سوف يعود ذلك بالنفع على المشاركة السياسية و يكون للمرأة دورا أساسيا في تنمية بلدها.
و على هامش التدريب تم تكريم السيدة الأستاذة / كريمة البدري مدير فرع المجلس القومي للمرأة بدمياط على جهودها المتميزة مع الرائدات الريفيات و اتصالها بهن و التواصل معهن بقدر المستطاع لها
كما قرر مركز سيداو للديمقراطية و حقوق الإنسان مع الجمعية الوطنية للدفاع عن الحقوق  و الحريات القيام بعمل دراسة ميدانية عن الإساءة الجنسية لعدد من المحافظات التي يتجول بها قطار الحملة  و بدأت هذه الدراسة بمحافظة دمياط بعد أن أثار المتدربات عدد من المشكلات التي تقابلهم في الشارع المصري بصرف النظر عن المشاركة السياسية و هو تعرضهم للإساءة أثناء تواجدهن في الشارع و تحركهن من مكان لأخر .
هذا و قد بدأ التواصل مع الجهات المنوط بها هذه التوصيات للعمل معها على تنفيذها و إزالة العقبات من أمام السيدات كي تكون عن حق شريكا في صنع القرار و شريكا في إدارة الشأن العام
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى